شمس البـــــــــــــــــر


عزيزى الزائرنتمنى ان تسعد بوقتك فى المنتدى ويسعدنا ان نتضم الينا بتسجيلك سلام يسوع معك



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم ارض الميعاد فى الكتاب المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jak
مدير المنتـــــــدى
مدير المنتـــــــدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 196
الاوسمة الحاصل عليها : :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

مُساهمةموضوع: مفهوم ارض الميعاد فى الكتاب المقدس   الخميس مايو 22, 2008 4:03 am




مفهوم‏ ‏أرض‏ ‏الميعاد‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏
الأب‏ ‏وليم‏ ‏سيدهم‏ ‏اليسوعي





دراسة‏ ‏كتابية
الأرض‏ ‏والكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏والتاريخ‏ ‏هذا‏ ‏عنوان‏ ‏الكتاب‏ ‏الذي‏ ‏سنعتمد‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏بحثنا‏ ‏عن‏ ‏مفهوم‏ ‏أرض‏ ‏الميعاد‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏. ‏ومؤلفاه‏ ‏اثنان‏ ‏متخصصان‏ ‏في‏ ‏الدراسات‏ ‏الكتابية‏. ‏الأول‏ ‏اسمه‏ ‏آلان‏ ‏مارشرون‏ ‏والثاني‏ ‏دافيد‏ ‏نيواهوس‏. ‏ومما‏ ‏يعطي‏ ‏لهذه‏ ‏الدراسة‏ ‏أهيمتها‏ ‏أن‏ ‏المؤلفين‏ ‏عاشا‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏ست‏ ‏سنوات‏ ‏في‏ ‏أرض‏ ‏فلسطين‏ ‏ولمسا‏ ‏عن‏ ‏قرب‏ ‏المأساة‏ ‏الفلسطينية‏ - ‏الإسرائيلية‏. ‏وشهدا‏ ‏الممارسات‏ ‏اللاإنسانية‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بها‏ ‏إسرائيل‏ ‏نحو‏ ‏الشعب‏ ‏الفلسطيني‏ ‏وأيضا‏ ‏العنف‏ ‏المقابل‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏لا‏ ‏يتكافأ‏ ‏مع‏ ‏عنف‏ ‏دولة‏ ‏إسرائيل‏.‏
إن‏ ‏كلمة‏ ‏أرض‏ ‏قد‏ ‏تجمع‏ ‏أو‏ ‏تفرق‏ ‏المسيحيين‏ ‏بينهم‏ ‏وبين‏ ‏أنفسهم‏ ‏أو‏ ‏بينهم‏ ‏وبين‏ ‏المسلمين‏ ‏واليهود‏.‏
والسؤال‏ ‏الجوهري‏ ‏الذي‏ ‏سنطرحه‏: ‏هل‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ - ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏مشاعر‏ ‏ذاتية‏ - ‏أن‏ ‏تقترح‏ ‏فهما‏ ‏متسقا‏ ‏لكلمة‏ ‏الأرض‏ ‏مع‏ ‏الأخذ‏ ‏في‏ ‏الاعتبار‏ ‏التعقيدات‏ ‏الكبيرة‏ ‏التي‏ ‏ترتبط‏ ‏بهذه‏ ‏الأرض‏ ‏المتنازع‏ ‏عليها‏ ‏اليوم‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏وقت‏ ‏مضي‏ ‏علما‏ ‏بأن‏ ‏الدراسة‏ ‏تنطلق‏ ‏من‏ ‏سفر‏ ‏التكوين‏ ‏أول‏ ‏كتب‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏حتي‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏آخر‏ ‏الكتب‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏.‏
فالأرض‏ ‏خلقها‏ ‏الله‏ ‏كفضاء‏ ‏قدمه‏ ‏للإنسان‏, ‏كل‏ ‏إنسان‏, ‏حتي‏ ‏يقيم‏ ‏فيه‏, ‏وأن‏ ‏يعيش‏ ‏بمقتضي‏ ‏العهد‏ ‏الذي‏ ‏قطعه‏ ‏مع‏ ‏الإنسان‏. ‏كما‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يقيم‏ ‏علاقات‏ ‏أخوية‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏العدالة‏, ‏وبهذه‏ ‏الوسيلة‏ ‏يكمل‏ ‏عمل‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏تنظيم‏ ‏الخليقة‏ ‏التي‏ ‏بدأها‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏ ‏حين‏ ‏خلق‏ ‏العالم‏ ‏كما‏ ‏جاء‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏التكوين‏. ‏ولكن‏ ‏كلنا‏ ‏نعلم‏ ‏أن‏ ‏تجربة‏ ‏آدم‏ ‏كانت‏ ‏مأساوية‏ ‏وفاشلة‏.‏
وتمر‏ ‏الأيام‏ ‏حتي‏ ‏جاء‏ ‏إبراهيم‏ ‏أبوالأديان‏ ‏الثلاثة‏ ‏التوحيدية‏ ‏والمرتبطين‏ ‏بأرض‏ ‏الميعاد‏ ‏التي‏ ‏تهم‏ ‏اليهود‏ ‏والمسيحيين‏ ‏والمسلمين‏.‏
لقد‏ ‏كان‏ ‏إبراهيم‏ ‏موضوع‏ ‏نداء‏ ‏خاص‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏ودعوة‏ ‏خاصة‏: ‏وحينما‏ ‏يلبي‏ ‏إبراهيم‏ ‏نداء‏ ‏الله‏ ‏يصبح‏ ‏مصدر‏ ‏بركة‏ ‏لجميع‏ ‏الأمم‏, ‏انطلاقا‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الأرض‏ ‏المعينة‏ ‏جغرافيا‏.‏
وهكذا‏ ‏أصبحت‏ ‏الأرض‏ ‏أرض‏ ‏الميعاد‏, ‏عطية‏ ‏من‏ ‏الله‏. ‏فمرة‏ ‏يقع‏ ‏عليها‏ ‏الغزو‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏وتارة‏ ‏تصبح‏ ‏مهددة‏ ‏وتارة‏ ‏أخري‏ ‏مفقودة‏, ‏كما‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏السبي‏ ‏البابلي‏. ‏واليوم‏ ‏يدعي‏ ‏الصهاينة‏.. ‏أن‏ ‏أرضهم‏ ‏أعيدت‏ ‏لهم‏ ‏أخيرا‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 1948 ‏وسنتحدث‏ ‏عن‏ ‏مدي‏ ‏صحة‏ ‏ذلك‏ ‏باستفاضة‏ ‏حينما‏ ‏نتحدث‏ ‏عن‏ ‏الظروف‏ ‏العالمية‏ ‏السياسية‏ ‏والاقتصادية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏التي‏ ‏تضافرت‏ ‏لتحقيق‏ ‏واقع‏ ‏لا‏ ‏علاقة‏ ‏له‏ ‏بالكتاب‏ ‏المقدس‏.‏
ونعاود‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏أرض‏ ‏الميعاد‏ ‏وعلاقتها‏ ‏بوعد‏ ‏الله‏ ‏لأبينا‏ ‏إبراهيم‏. ‏فمن‏ ‏جهة‏, ‏كان‏ ‏الله‏ ‏دائما‏ ‏أمينا‏ ‏في‏ ‏وعوده‏, ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏أخري‏ ‏يوجد‏ ‏شعب‏ ‏غليظ‏ ‏الرقبة‏ ‏أغلب‏ ‏الأوقات‏, ‏غير‏ ‏ثابت‏ ‏علي‏ ‏العهد‏ ‏وغير‏ ‏أمين‏.‏
وحينما‏ ‏نتحدث‏ ‏عن‏ ‏أرض‏ ‏الميعاد‏ ‏وعلاقتها‏ ‏بالمسيحيين‏. ‏فإن‏ ‏موت‏ ‏المسيح‏ ‏وقيامته‏ ‏أعطيا‏ ‏معني‏ ‏جديدا‏ ‏بشكل‏ ‏جذري‏ ‏لما‏ ‏تسمي‏ ‏أرض‏ ‏إسرائيل‏.. ‏فقد‏ ‏أعطاها‏ ‏بعدا‏ ‏كونيا‏. ‏إذ‏ ‏جعل‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قطعة‏ ‏أرض‏ ‏أينما‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏عالمنا‏, ‏مدعوة‏ ‏لأن‏ ‏تصبح‏ ‏أرضا‏ ‏مقدسة‏.‏
إنها‏ ‏نفس‏ ‏الرسالة‏ ‏التي‏ ‏نطق‏ ‏بها‏ ‏المسيح‏ ‏أمام‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏في‏ ‏إنجيل‏ ‏يوحنا‏ 4: 21-24: ‏قال‏ ‏لها‏ ‏يسوع‏ ‏للسامرية‏: ‏صدقيني‏ ‏يا‏ ‏امرأة‏, ‏فإن‏ ‏الساعة‏ ‏آتية‏ ‏يعبد‏ ‏الناس‏ ‏فيها‏ ‏الآب‏, ‏لا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجبل‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏.. ‏بل‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏ ‏هؤلاء‏ ‏هم‏ ‏العابدون‏ ‏الذين‏ ‏يريدهم‏ ‏الآب‏. ‏الله‏ ‏روح‏, ‏وبالروح‏ ‏والحق‏ ‏يجب‏ ‏علي‏ ‏العابدين‏ ‏أن‏ ‏يعبدوه‏.‏
فبالنبسة‏ ‏للقارئ‏ ‏المسيحي‏ ‏للكتب‏ ‏المقدسة‏, ‏يتجسد‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏كل‏ ‏التاريخ‏ ‏المقدس‏ ‏وخاصة‏ ‏العلاقة‏ ‏الحميمة‏ ‏بين‏ ‏الأرض‏ ‏والعهد‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏, ‏يضفي‏ ‏المسيح‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏والعهد‏ ‏معناه‏ ‏المطلق‏. ‏فأرض‏ ‏العهد‏ ‏ذات‏ ‏الحدود‏ ‏الجغرافية‏ ‏الواضحة‏ ‏أرض‏ ‏فلسطين‏ ‏تتجسد‏ ‏في‏ ‏مملكة‏ ‏يسوع‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏حدودا‏.. ‏هكذا‏ ‏جاء‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏ ‏علي‏ ‏لسان‏ ‏يسوع‏ ‏في‏ ‏التطويبات‏: ‏طوبي‏ ‏للودعاء‏ ‏وليس‏ ‏لقتلة‏ ‏الأطفال‏ ‏والأمهات‏ ‏والإنسان‏ ‏فإنهم‏ ‏يرثون‏ ‏الأرض‏ (‏متي‏ 5:5).‏

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shamsalbr.mam9.com
adel baket
عضو مبتدى
عضو مبتدى


عدد الرسائل : 31
تاريخ التسجيل : 20/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم ارض الميعاد فى الكتاب المقدس   الجمعة يونيو 20, 2008 2:36 am

شكرا جاك على الوعظة الرائعه الرب يبتارك حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مفهوم ارض الميعاد فى الكتاب المقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس البـــــــــــــــــر :: «°•.¸ :: المنتدى المسيحى :: ¸.•°» :: منتدى الموضوعات الروحية-
انتقل الى: